اعتبر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أن الضربات الغربية التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد مراكز ومقرات عسكرية فجر اليوم السبت ستزيد تصميم بلاده على “محاربة الإرهاب”.
وقال الأسد خلال اتصال هاتفي تلقاه من نظيره الإيراني وأبرز حلفائه حسن روحاني، وفق ما نشرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) “هذا العدوان لن يزيد سوريا والشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب في كل شبر من تراب الوطن”.
ورأى الأسد، بحسب الوكالة، أن الضربة العسكرية جاءت “نتيجة لمعرفة القوى الغربية الاستعمارية الداعمة للإرهاب أنها فقدت السيطرة، وفي الوقت نفسه شعورها بأنها فقدت مصداقيتها أمام شعوبها وأمام العالم”.
وأضاف “يأتي العدوان بعد أن فشل الإرهابيون بتحقيق أهداف تلك الدول حيث زجت بنفسها في الحرب على سوريا”.
وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر السبت ضربات عسكرية على أهداف للنظام سوريا رداً على هجوم كيماوي اتهمت دمشق بتنفيذه في مدينة دوما وتسبب قبل أسبوع بمقتل أكثر من أربعين شخصاً، وفق مسعفين وأطباء.